“هدف عكسي” يقرّب ريفر بليت من لقب ليبرتادوريس

اقترب ريفر بليت من التتويج بلقب كأس أميركا الجنوبية للأندية الأبطال (ليبرتادوريس) للمرة الرابعة في تاريخه، بعدما اقتنص تعادلا بطعم الفوز 2-2 من مضيفه وجاره اللدود بوكا جونيورز يوم الأحد في ذهاب الدور النهائي للبطولة.

ورغم المواجهات العديدة التي جمعت بين الفريقين منذ عام 1913، والتي بلغ عددها 246 مباراة، إلا أن هذا اللقاء هو الأول بينهما في نهائي المسابقة القارية العريقة، التي انطلقت نسختها الأولى عام 1960.

وبادر بوكا جونيورز بالتسجيل عبر لاعبه رامون أبيلا في الدقيقة 34، بعدما تابع تسديدته التي ارتدت من يد حارس مرمى ريفر بليت، قبل أن يتعادل الضيوف سريعا بهدف حمل توقيع لوكاس براتو في الدقيقة 36 من خلال تسديدة من داخل المنطقة وضع من خلالها الكرة على يمين حارس مرمى بوكا.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، أعاد داريو بينيديتو التقدم لبوكا مرة أخرى، عبر ضربة رأس رائعة من متابعة لركلة حرة، حيث وضع الكرة على يسار حارس ريفر، الذي حاول إبعادها دون جدوى لتعانق شباكه.

وجاء هدف التعادل لريفر بليت عبر النيران الصديقة في الدقيقة 61، بعدما أحرز كارلوس أزكويردوس لاعب بوكا هدفا بالخطأ في مرمى فريقه.

وكانت المباراة تأجلت لمدة 24 ساعة عن موعدها الأصلي الذي كان مقررا السبت بسبب تأثر أرض الملعب بهطول الأمطار الغزيرة بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس.

ويعد هذا هو التعادل الثامن والسبعين بين الفريقين في مواجهاتهما بمختلف المسابقات، فيما حقق بوكا جونيورز 88 انتصارا، مقابل 81 فوزا لريفر بليت.

وبات يكفي ريفر بليت التعادل السلبي أو الإيجابي 1 – 1 في مباراة العودة التي ستقام بملعبه مونومينتال في 24 نوفمبر الجاري، للتتويج باللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 2015.

في المقابل، أصبح يتعين على بوكا الفوز بأي نتيجة أو التعادل الإيجابي بأي نتيجة تفوق التي تحققت في لقاء الذهاب، للفوز باللقب للمرة السابعة في تاريخه ومعادلة الرقم القياسي كأكثر الفرق المتوجة باللقب الذي يمتلكه مواطنه إنديبيندينتي.

يذكر أن الفائز من تلك المواجهة سوف يمثل قارة أميركا الجنوبية في بطولة كأس العالم للأندية التي تقام بالإمارات الشهر المقبل.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *