“ثروة ليبية” لم يكتشفها أحد بعد

لم يعد الاستثمار يقتصر على النفط أو الصناعات الضخمة الأخرى.. بل دخلت صناعة تدوير النفايات على خطط الدول الاقتصادية بقوة لما تكسبه من تنوع بداخلها، ومنها البلاستيك والحديد والبطاريات والمطاط والكرتون.

وبحسب تصريحات رئيس نقطة الجمارك في معبر راس اجدير عبد السلام العمراني لـ 218 نيوز فإن أغلب ما يتم تصديره من ليبيا إلى تونس هو خام الكرتون لتتم إعادة تدويره من جديد وبيعه للسوق الليبية على شكل أكواب وصناديق بضائع فضلا عن اللدائن التي يصنع منها كل شيء ويعاد بيعها داخل السوق الليبية.

وعلاوة على الفوائد البيئية لهذه المواد، فهي لا تُكلف أصحاب المصانع مبالغ كبيرة، وهذا ما يغيب عن السوق الليبية حيث تتوفر المكابس فقط دون إيجاد مصانع حقيقية لتدوير النفايات.

وبحسب مصدر في شركة الخدمات العامة فإن مكبات النفايات في مدينتي طرابلس وبنغازي تستقبل يوميا 3 آلاف طن من النفايات دون الاستفادة من تدوير القمامة التي تدخل الكثير من المواد فيها في صناعات عديدة.

مقالات ذات صله