برنامج “يُهكّر الوجوه”.. ويُثير المخاوف عالمياً

هل تخيلت أن تظهر على شاشة فضائية إخبارية عالمية ليُشاهِدك العالم وأنت تُدلي ب”تصريح أو موقف” سياسي لم تقله فعلياً، ولم يسمعك أحدا وأنت تقوله، أو مثلا تُطْلِق هذا التصريح من دون أن يكون لك صلة بالسياسة، هذا التخيّل بات ممكناً، وفي أي وقت، وبدون سابق إنذار، فقد يعمد أحدهم إلى إحراجك ويُظْهِر مقطع فيديو لك، وأنت تسبّ أحدهم أو أكثر، أو أن “يُنْتحل وجهك” بدون علمك، هذا بات ممكنا بعد البرنامج التقني الذي طوّره خبراء في جامعة “كارنيغي ميلون” في ولاية بنسلفانيا الأميركية.

وفي تجربة أثارت “مخاوف وانبهاراً” فقد ظهر الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وهو يلقي “خطاباً لترامب”، ب”اتقان شديد”، إذ لم يُصدّق أيا من حضور التجربة أن المتحدث لم يكن الرئيس الأميركي السابق، الذي تحدث بعبارات ترامب التي يمقتها الأميركيين، فيما أُجْرِيت تجارب أخرى إذ وُضِعت وجوه مشاهير في تقديم البرامج التلفزيونية على مقاطع لممثلين كوميديين، فيما عبّر مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي عن خشيتهم من “تهكير وجوههم” في أي وقت، ووضعهم في مقاطع مشينة، ومسيئة لهم.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *